اسلاميات

سور صلاة الاستخارة يستحب قرائتها

فى هذا المقال على موقع بالتفصيل نتحدث عن سور صلاة الاستخارة التي يستحب للمسلم أن يقرأها، حيث تعد الاستخارة من الأمور المهمة التي لا يستغني عنها المسلم أبد فى حياته، وذلك لأنها تقدم كثيرًا من الحلول للمشاكل والصعاب التي تواجه المسلم باستمرار.

ما السور التي تقرأ في صلاة الاستخارة

ما السور التي تقرأ في صلاة الاستخارة

شرع الإسلام صلاة الاستخارة لمقصد نبيل وغاية سامية ومعنى عظيم وهي التي بني عليها الإسلام، ألا وهي الاستسلام لله تعالى والتسليم له في سائر امور حياتنا والتقرب إليه تعالى بالصلاة والذكر والدعاء.

لذلك أجمع أهل العلم على أن صلاة الاستخارة سنة، وهذا باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة، واستدلوا على ذلك بحديث جابر بن عبدالله رضى الله عنه حيث قال:

كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُعَلِّمُ أصْحَابَهُ الِاسْتِخَارَةَ في الأُمُورِ كُلِّهَا، كما يُعَلِّمُهُمُ السُّورَةَ مِنَ القُرْآنِ"

ولكن كثيرًا ما يسأل البعض، هل هناك سورًا من القرآن معينة تقرأ في صلاة الاستخارة؟ وهذا ما نجيب عليه من خلال السطور التالية.

سور صلاة الاستخارة

سور صلاة الاستخارة

في صلاة الاستخارة، يجوز قراءة أي سورة من القرآن، ولكن الاستحباب أن يقرأ المصلي في الركعة الأولى فاتحة الكتاب ثم يقرأ بعدها سورة الكافرون (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ..) ويقرأ في الركعة الثانية فاتحة الكتاب ثم يقرأ سورة الإخلاص (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ..)، ويستحب أيضًا أن يقرأ بعض الآيات القرآنية التى تدل على معنى الاستخارة.

وذلك كما ورد عن بعض العلماء، على سبيل المثال أن يقرأ فى الركعة الأولى بعد فاتحة الكتاب قوله تعالى:

"وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (69) وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَىٰ وَالْآخِرَةِ ۖ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ".

وأن يقرأ فى الركعة الثانية بعد فاتحة الكتاب قوله تعالى:

"وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا"

آراء العلماء في القراءة أثناء صلاة الاستخارة

آراء العلماء في القراءة أثناء صلاة الاستخارة

اختلف العلماء فيما يستحب قراءته من القرآن أثناء صلاة الاستخارة، وذلك على ثلاثة مذاهب، أما المذهب الأول: فقد ذهب بعض العلماء من متأخري المذاهب: أن يقرأ بعد فاتحة الكتاب فى الركعة الاولى قوله تعالى “وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ إلى قوله تعالى وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ”.

ويقرأ بعد فاتحة الكتاب في الركعة الثانية قوله تعالى “وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا”

قال العلامة الطحطاوي في “حاشيته على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح” (ص: 397) “وقال بعضهم.. وذكر ذلك القول”

المذهب الثاني: ذهب الأحناف والمالكية والشافعية إلى استحباب، أن يقرأ في الركعة الأولى الكافرون بعد الفاتحة، وفي الثانية الإخلاص بعد الفاتحة.

قال الإمام النووي رحمه الله

“نَاسَبَ الْإِتْيَانُ بِهِمَا فِي صَلَاةٍ يُرَادُ مِنْهَا إخْلَاصُ الرَّغْبَةِ وَصِدْقُ التَّفْوِيضِ وَإِظْهَارُ الْعَجْزِ، وَأَجَازُوا أَنْ يُزَادَ عَلَيْهِمَا مَا وَقَعَ فِيهِ ذِكْرُ الْخِيَرَةِ مِنْ الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ”

وقال العلامة الطحطاوي في “حاشيته على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح” (ص: 397، ط. دار الكتب العلمية) قوله:

«فليركع ركعتين» يقرأ في الأولى بـ”الكافرون”، وفي الثانية بـ”الإخلاص”.

تحدثنا أيضًا عن:

الدعاء في صلاة الاستخارة قبل التسليم أم بعده؟

الدعاء في صلاة الاستخارة قبل التسليم أم بعده

قال جمهور العلماء “الأفضل الدعاء بعد السلام من الصلاة”. قال الحافظ ابن حجر فى فتح الباري “وقوله ثم ليقل: هو ظاهر في تأخير الدعاء عن الصلاة ..”

قال بن أبي جمرة “الحكمة في تقديم الصلاة على الدعاء أن المراد بالاستخارة حصول الجمع بين خيري الدنيا والآخرة فيحتاج إلى قرع باب الملك ولا شيء لذلك أنجع ولا أنجح من الصلاة لما فيها من تعظيم الله والثناء عليه والافتقار إليه مآلا وحالا”.

والمسلم مخير بين الدعاء قبل السلام أو بعده فكلاهما جائز، ولم ينكر أحدًا من العلماء الدعاء قبل السلام أو بعده.

وقال بهذا الرأي ابن تيمية كما جاء في حاشية الروض: قال الشيخ:

يجوز الدعاء في صلاة الاستخارة وغيرها قبل السلام وبعده والدعاء قبل السلام أفضل، لأنه قبل السلام لم ينصرف، وهو أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم “

قد يهمك أيضًا:

سامح محمد عبداللاه

واعظ بالأزهر الشريف وعضو لجنة الإفتاء والتحكيم والمصالحة
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments